أم كلثوم في ذكرى رحيلها. أيقونة للأناقة و رمزا للموضة العالمية

كتبت- جيسي النجار

ذكرى رحيل سيدة الغناء العربي و الفنانة العظيمة أم كلثوم، الملقبة بـ"كوكب الشرق"، حيث رحلت عن عالمنا فى 3 فبراير عام 1975 عن عمر 77 عامًا.

وأستطاعت "كوكب الشرق" أن تترك بصمة مضيئة في قلوب جمهورها ومتابعيها بالوطن العربي بأغانيها الساحرة وصوتها العذب و أناقتها الراقية و بحبها للحياة وعشقها لفنها.

وكانت تحرص على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية لكي تختار من بينها ما يتناسب مع ذوقها الرفيع و يميز إطلالتها و لتخطف قلوب جمهورها بأناقتها، مما جعلها تتربع على عرش الأناقة.

وتميزت "سيدة الغناء العربي" بأستايل مميز و خاص، لم يشبه احدا، جمع بين الأحتشام و الأناقة فى آن واحد، لتطل بإطلالة الأميرات أينما ظهرت.

و أرتكزت "الست" في إطلالتها على الطابع الكلاسيكي لتعكس رقي ذوقها بأرتداء أحدث تصميمات الفساتين ذات الألوان المبهجة، بالأضافة إلى بدلها و اكسسواراتها و مجوهرتها الفاخرة .

وأعتمدت الراحلة أم كلثوم فى جميع حفلاتها على الأناقة بارتداء أرقي الفساتين المحتشمة الطويلة، ذات الأكمام الطويلة، المنتاغمة مع قوامها الممشوق، والمزينة بحبات الخرز و اللؤلؤ بالكامل أو المطرزة من الأكمام، حتى تشعل المسرح بإطلالتها الساحرة.

ونسقت "الست" منديل يديها مع لون فستانها حتى تكتمل أناقتها، وكانت تكمل أناقة إطلالتها بأرتداء بعض المجوهرات الماسية الفاخرة، بالأضافة إلي نظارتها الخاصة المرصعه بحبات الألماس، لتخطف أنظار جمهورها وتكن أيقونة لأناقة و الرقي لابناء جيلها و الأجيال الأخري في عالم الموضة.

الجدير بالذكرإن "كوكبة الشرق" ولدت 31 ديسمبر 1898 فى قرية "طماى الزهايرة" التابعة لمركز السنبلاوين فى محافظة الدقهلية، اسمها الحقيقى فاطمة إبراهيم السيد البلتاجى، كانت حياتها الفنية مليئة بالأعمال المميزة سواء أغانى أو أفلام.