شيماء حسونة : هذه أسباب ثبات الوزن اثناء الدايت



قالت أخصائية التغذية شيماء حسونة، أن بعض من يتبع حمية غذائية معينة أو نظام دايت قد يعاني من استقرار الوزن أو توقفه عن الانخفاض، حيث يرى أن الميزان يسجل نفس الوزن بعد مرور شهر وأسبوعين من اتباع نفس النظام الغذائي، وذلك لأنه أثناء الرجيم يكون الجسم اعتاد على السعرات الحرارية الموجودة في النظام الغذائي، ويقوم بحرق الدهون ببطء، وفي هذه الحالة يقوم الجسم بالاعتماد على مخزون الطاقة الموجودة في الجسم.


وأضافت شيماء حسونة أن من أسباب ثبات الوزن، إهمال وجبة الإفطار، والإكثار من تناول الكافيين مثل القهوة والشاي والنسكافيه، وعدم تناول خضروات أو عدم شرب الماء مما يؤدي إلى حدوث إمساك أثناء الرجيم، وخلل في الغدة الدرقية لذلك يجب عمل تحاليل قبل البدء في الدايت.


وأضافت أن من الأسباب أيضا زيادة الكتلة العضلية بعد اتباع نظام غذائي صحي بعد تجربتك لأنظمة غير صحية من قبل، نقص فيتامين د،  تناول أدوية الحساسية أو الاكتئاب لأنها تحتوى على كورتيزون فيزيد وزن الجسم ويخزن الماء ويمنع انقاص الوزن، واضطرابات في الهضم والمعدة وحدوث انتفاخات، النوم بعد تناول الوجبات مباشرة.


وأضافت أيضا أن قلة شرب الماء من أسباب ثبات الوزن، وفترة الدورة الشهرية عند النساء، وعدم الانتظام في مواعيد وجبات الدايت، عدم تناول الخضروات، فالألياف تعمل على زيادة الشعور بالشبع لفترة أطول، كما تقلل من كمية السعرات الحرارية التي يمتصها الجسم، قلة ساعات النوم تؤدي إلى خفض معدل حرق الدهون وزيادة إفراز الهرمونات التي تشجع على فتح الشهية وتخزين الدهون، تناول السكر بكثرة والأملاح أيضا، تناول العشاء في وقت متأخر، عدم ممارسة الرياضة بانتظام.


وأوضحت أخصائية التغذية أنه يمكن كسر ثبات الوزن، يتغيير نوعية الغذاء فقد يكون الجسم تعود على نوعية معينة من الغذاء، استبدال أي مشروبات معلبة بالماء، تقليل الملح والمخللات لأنها تسبب احتباس الماء بالجسم، تغيير نوع التمارين والمدة بدل المشي ينصح بالجري أو الهرولة وبدلا من نصف ساعة تكون ساعة، عمل خداع للجسم بتزويد السعرات وتقليلها وتزويدها وتقليلها ولا ينصح بأن تزيد أكثر من ٣٠٠ سعر حراري.