محمد الغلبان : هذه أحدث اخفاء تجاعيد الوجه

 




قال الدكتور محمد الغلبان اخصائي التجميل وتنسيق القوام، إن شد الوجه واخفاء التجاعيد أصبح يمكن لأكثر من تقنية حيث تتفاوت ما بين استخدام الليزر أو الخيوط أو الحقن، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي هو إزالة الترهلات من الوجه وإخفاء آثار التجاعيد والندبات وإظهار الجلد مشدودا بصورة طبيعية، ويتم تحديد التقنية المناسبة لكل حالة بواسطة الطبيب المعالج استنادا إلى عدة عوامل كالتاريخ المرضي والحالة الصحية وغيرها.


وأوضح الدكتور محمد الغلبان، أنه عادة ما تكون نتائج هذه العملية أفضل إذا كانت الترهلات في بدايتها ولم يمر على ظهورها فترات طويلة، ولنجاح عملية شد الوجه والحصول على النتائج المرجوة يجب أن يتم إجراء العملية مع بداية ظهور التجاعيد، ولا يجب الانتظار مدة طويلة من الوقت حيث أن تقنيات عملية شد الوجه بدون جراحة لا تصلح جميعها للتجاعيد العميقة والشديدة، مما قد يجبرك حينها على إجراء جراحة لشد الوجه، ولذلك فإن السن المناسب لإجراء عملية شد الوجه يكون ما بين الـ35 والـ 45 أي عند بداية ظهور التجاعيد.


وأضاف أن تقنية حقن البوتكس تعتمد على استخدام إبر طبية دقيقة لحقن مادة البوتكس بالأماكن المراد حقنها بالوجه والتي قد تم تحديدها مسبقا من قبل الطبيب المعالج بناء على تخطيط أجراه للوجه، والبوتوكس هو مادة تقوم بإرخاء الأعصاب وتمنع وصول التنبيهات العصبية إلى العضلات ما يؤدي إلى قلة حركتها وبالتالي شدها، ويمكن إجراء حقن البوتوكس للعديد من الأماكن في الوجه مثل بين الحاجبين والجبهة وحول الأنف وأسفل الذقن والرقبة.


وأكد الدكتور محمد الغلبان، أن شد الوجه بالخيوط هي تقنية حديثة تم تطويرها من قبل أطباء التجميل لتكون بديلا للجراحات التجميلية، وتصلح هذه التقنية للترهلات البسيطة إلى المتوسطة ولا تصلح للترهلات الشديدة والأعمار الكبيرة، وتعتمد هذه التقنية على شد الجلد المترهل وتثبيته بخيوط طبية تدوم لعدة سنوات، ثم يتم إعادة العملية إذا كانت حالة المريضة مناسبة.