5١ دمية تذكارية .. تطلقها Honayda احتفالا بالعيد الوطني


انطلاقا من تكريس Honayda لضرورة الحفاظ على البيئة ooواستخدام كل الخامات والقصاصات المتبقية وإعادة تدويرها، تطلق مصممة الأزياء العالمية هنيدى صيرفي مجموعة خاصة ومحدودة احتفالا بالعيد الوطني ٩٠ للملكة العربية السعودية.


المجموعة الخاصة التي اطلقتها Honayda تضم 5١ دمية تذكارية بلون العلم السعودي، وتحمل شعار العيد الوطني.

وتأتي الدمى المصنوعة يدويا باتقان، في باللون الاخضر، ومعه شعار هنيدة.


همة حتى القمة .. ليس مجرد شعار عادي اختارته المملكة العربية السعودية للاحتفال بعيدها هذا العام، بل هو مبدأ تضعه كل مؤسسات الدولة نصب عينيها للارتقاء بالوطن وتقلد المراتب الأولى على كل المستويات بهمة وسواعد وابداع أبناء المملكة.

هذه الهمة هي ما تدفع Honayda منذ سنوات للتباري والحفاظ على موقعها المهم ضمن العلامات التجارية العالمية الصاعدة في مجال الموضة والأزياء.

بهذه المناسبة علقت هنيدة صيرفي عن فكرة المجموعة الجديدة قائلة : أعتبر أن أي نجاح شخصي لي أو لبراند Honayda قائم على أساسات مهمة، يأتي في مقدمتها الشعور بالمسئولية تجاه الوطن الذي نحمل اسمه في الأسواق العالمية ونفتخر أننا جزءا منه، خاصة وأن ما نجنيه اليوم من نجاح، نتاج مجهودات القيادة الرشيدة التي تدعم كل المبدعين و تتحرك معهم كتفا في كتف، نحو مستقبل أكثر اشراقا للملكة. 

وأضافت : لا يمكن أن أفوت مناسبة مهمة مثل العيد الوطني لبلادي دون أن احتفل مع بلادي على طريقتي الخاصة، وطريقتي كمصممة ازياء هي أن أقول عبر كل قطعة اصممها أن وراء هذا الجمال وطنا جميلا وآمنا يدعم كل ابناؤه بقدر شعورهم بالانتماء والمحبة له .

وحول تصميم الدمية على شكل عروسة بفستان، قالت صيرفي : تمكين المرأة قضية أساسية نضعها شعارا لنا من اليوم الأول، واختيار شخصية الدمية اعتبره نوع من الدعم المتواضع الذي تقدمه علامة Honayda للنساء في كل مكان.

 


ويأتي إطلاق هذه المجموعة الاستثنائية هذا الشهر، حيث تحظى عدد من الشخصيات العامة رفيعة المستوى بنسخة من الدمية التذكارية.