مشروع "الفرصة الثانية" يحارب ظاهرة الزواج المبكر بالفن


تحدثت راهند سعد، رئيس قسم المتابعة والتقييم بجمعية الفن للتنمية ومدير مشروع فرصة تانية، عن أهداف المرحلة الثانية والتي تلخصت في رابعة أهداف مؤكدة إن جمعية الفن للتنمية تهدف الي استخدام الفنون وتكنولوجيا الميديا لزيادة الوعي المجتمع بخطورة الزواج المبكر والإتجار بالبشر.


جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء اليوم للإعلان عن تفاصيل المشروع وأهدافه. وقالت "راهند"، إن أهداف المرحلة الثانية عبارة عن بناء قدرات المنظمات الشريكة ودعمها بأدوات تدريبية وإعلامية تستخدم في رفع الوعي المجتمعي.


وأضافت،  أما بالنسبة للهدف الثاني فيهدف إلي رفع وعي 640 أسرة مصرية من مخاطر الإتجار بالبشر وعدد 320 من النساء والفتيات المعرضات لخطر الإتجار خلال السنة الثانية والثالثة في المحافظات المستهدفة.


وتابعت، الهدف الثالث للمرحلة الثانية من عمر المشروع يستهدف رفع وعي 100 من الشباب من الجنسين عن مخاطر الإتجار بالبشر وتدريبهم على إنتاج افلام قصيرة تعبر عن اتجاهتهم في مفهوم الفرصة الثانية خلال السنة الثانية والثالثة.

واختتم حديثها بالإعلان عن الهدف الرابع والأخير والذي يركز على زيادة كفاءة تحالف مناهضة الإتجار بالبشر ليكون قادر على إشراك صانعي القرار، لافتة إلي إنهم استطاعوا خلال العشر شهور الماضية إنتاج ثلاثة افلام دفعة واحدة بجانب استقبال 3 آخرين من جهات معنية بالقضية ليكون الإجمالي 6 أفلام متنوعة لمناهضة هذه الظاهرة خلال فترة أزمة كورونا عبارة عن افلام رسوم متحركة تخاطب الذي لا يجيد القراءة والكتابة والدكتور في الجامعة. 


يذكر أن جميعة الفن للتنمية تهدف إلي استخدام فنون وتكنولوجيا الميديا المصورة الحديثة كأداة لخدمة قضايا التنمية والتأثير الإيجابي في المجتمع المصري، فضلا عن تبني قضايا المساندة وكسب التأييد لفئات المجتمع المختلفة مثل الطفل والمرأة والشباب والأسرة بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بتنمية المجتمع والعمل الأهلي لإصدار برامج توعية بخطورة الزواج المبكر والإتجار بالبشر.