كتاب .. لماذا ينتحر الناس؟! .. نظرة حول ظاهرة انتشار الانتحار في العالم

هذا السؤال الذي حير الكثيرون كان يتردد باستمرار في ذهن الكاتب والصحفي رشاد كامل (رحمه الله) حتي انه قرر ان يجيب عليه بطريقته الخاصة والمشوقة ايضا عن طريق كتابه المتوفر في الاسواق حاليا بجميع منافذ أخبار اليوم  


(لماذا ينتحر الناس؟!)

حاول الكاتب الكبير سرد أهم وأغرب قصص الانتحار في مصر والعالم كله الكتاب يتكون من سبعه عشر فصل كل فصل مشوق أكثر من ما قبلة 

ولم يكتفي الكاتب الكبير بسرد قصص الانتحار فقط ولكنه تطرق اللي علاج تلك الظاهرة الذي قال عنها باللفظ .. انها كارثة تهدد الشعوب وتنتشر بها حتي اصبحت اخطر من أمراض العصر ..فالانتحار كما ذكرة الكاتب أصبح موضة وأصبح هناك تطور كبير في الطرق المؤدية للانتحار وابتكروا طرق والالات غريية لتساعدهم علي الانتحار بدون الآلام وقام الكاتب بعمل بحوث كثيرة ولقاءات مع أشهر علماء الدين وعلماء الاجتماع وعلماء الطب النفسي ليصل الي معلومات قيمة ليفيد بها العالم كله ويدق ناقوس الخطر ليلفت انتباه الجميع علي كارثة ربما تدمر العالم بأكملة

وأيضا ذكر الكاتب في كتابه كيف يتعرف الاشخاص الطبيعيون علي الشخص الذي يريد الانتحار قبل أن ينتحر ليستطيعوا إنقاذه من هذة الكارثة قبل الوقوع بها .

والجدير بالذكر ان الكاتب الكبير ( رحمه الله ) توفي قبل إنهاء هذا الصرح العظيم وقامت أبنته ( نيڤين رشاد كامل ) بتكمله هذا العمل وخروجه للنور 

وعند سؤالها كيف استطاعت أن تكمل هذا العمل وما هي الصعوبات التي واجهتها ؟ 

قالت : توفي ابي منذ عامين وكان قد ترك لي ميراثا أفتخر به وعلما ينفع الناس جميعا .. فقد ترك لي ثمار جهده وعمله طوال اربع سنوات ليخرج هذا الكتاب للناس لكي يكون منفعه لهم ويستطيع أن يساهم في حل هذه الكارثة فقررت أن أنفذ رغبه أبي وأحقق حلمه فاخذت أعمل طوال السنتين بعد وفاته علي هذا الصرح الكبير من إعادة كتابه وتكمله ما ينقصه وطباعته في دار اخبار اليوم الدار الذي عمل بها ابي طوال اربعون عاما ليكون تكريما له بعد وفاته وليتذكره الجميع ويكون صدقه جاريه علي روحه ( وعمل ينتفع به ).